الارشيف / رياضة / هسبريس

استطلاع: أزيد من 60% يرفضون إبعاد الزّاكي عن

هسبريس- الشيخ اليوسي

الجمعة 26 فبراير 2016 - 11:00

أثارت الخطوة التي أقدمت عليها الجامعة الملكية لكرة القدم، إثر جمعها العام، بإقالة بادو الزاكي من مهمة تدريب الوطني، عددا من ردود الفعل، بين مؤيد لهذه الخطوة، ومعارض لها.

وكان العقد الذي يربط بين الزاكي والجامعة ينص على ضرورة المرور من الدور الأول لكأس الأمم الإفريقية سنة 2017، والتأهل إلى كأس العالم لكرة القدم في روسيا سنة 2018.

وقامت جريدة هسبريس الإلكترونية باستطلاع رأي قرائها من أجل تسليط الضوء على المواقف من إقالة الزاكي، وتعويضه بالمدرب هيرفي رونار، في حين أن عددا من وسائل الإعلام، خاصة الفرنسية، كانت قد كشفت أن الجامعة ستقيل الناخب الوطني السابق، وهو ما نفاه رئيسها فوزي لقجع، ليصدر بلاغ في اليوم الموالي يؤكد الإقالة.

وكشفت النتائج أن 31946 قارئا من أصل 53007 شاركوا في الاستطلاع يرفضون قرار إقالة الزاكي، بنسبة 60.27 في المائة، مقابل 21061 قارئا يوافقون على إقدام الجامعة على هذه الخطوة، بنسبة 39.73 في المائة.

وعلق منصف اليازغي، الباحث المتخصص في الشؤون الرياضية، على نتائج استطلاع هسبريس بالقول إن بادو الزاكي ارتبط في مخيلة الجمهور المغربي بذلك "المدرب الساحر" الذي سينقذ المغربي من براثن الهزائم، على اعتبار ما حققه سنة 2004، بعد أن وصل إلى نهائي كأس الأمم الإفريقية في تونس.

وقال اليازغي، في تصريح لهسبريس: "طيلة السنوات الأخيرة الماضية كنا نسمع الزاكي عند كل هزيمة، وهذا ما عشناه من خلال نداء الجمهور باسمه من أجل فك عقدة الهزائم المتكررة"، مضيفا أن الناخب الوطني السابق يحضر كعميد للمنتخب في ميكسيكو 1996، وحاصل على الكرة الذهبية.

وأكد الخبير في السياسات الرياضية أن فك الارتباط مع الزاكي، سواء عبر الإقالة أو بالتراضي، كما أشار إلى ذلك بلاغ جامعة الكرة، كان مفاجئا، لعدة اعتبارات، أولها أن أي إطار تقني يطرح أمامه برنامج عمل محدد الأهداف، وفي هذه الحالة، كانت الأمور واضحة، من خلال التأكيد على ضرورة الوصول إلى دور معين في كأس إفريقيا، والتأهل إلى كأس العالم بروسيا. وجاءت هذه الإقالة في وقت يحتل الصف الأول، وتمكن من تجاوز مباراة السد مع غينيا الاستوائية، ولم يهزم، وكانت أموره في الطريق الصحيح.

وتساءل اليازغي عن الأسباب وراء إقالة الزاكي، معتبرا أن تبرير ذلك بالأداء التقني يعد "واهيا"، لأن الأهم يبقى هو النتيجة، إذ إن عددا من المنتخبات ظهرت بمستوى ضعيف ووصلت إلى أدوار متقدمة، كما حدث مع الإيطالي، الذي تمكن من الوصول إلى نهائي كأس العالم في سنة 1996، وخسره أمام البرازيل، فيما كان أداؤه ضعيفا.

وتابع المتحدث ذاته بأن مسألة الخلافات في محيط الزاكي، خاصة الخلاف مع مساعده مصطفى حجي كانت حاضرة، مضيفا أنه بالرجوع إلى تجربته خلال 2004 كان دائما محور خلافه مع الجامعة هو البحث عن الاشتغال في ظروف احترافية، إذ إنه لا يقبل التدخل في الأمور التقنية، وهذا ما خلق له مشاكل عدة مع بعض أعضاء المكتب الجامعي الذين يريدون التدخل في كل شيء.

وفي الوقت الذي يقبل المغربي على إجراء مباراة مهمة مع الرأس الأخضر أقالت الجامعة المدرب، وهذا ما اعتبره منصف اليازغي "أمرا غير مقبول"، بالنظر إلى صعوبة المباراة، واصفا إياها بـ"المغامرة"، ومضيفا أن أزمة الكرة المغربية لا ترتبط فقط بالمنتخب، وإنما بالسياسة العامة في مجال الرياضة.

أما عن مدى قدرة المدرب الجديد، هيرفي رونار، على النجاح في تجربته مع ، ذكر اليازغي أن المدرب الفرنسي كانت له تجربتان مع منتخبين مختلفين، الأول هو زامبيا، الذي لم يكن له أي ظهور منذ 1994، إلى غاية إشراف رونار عليه، إذ استطاع، إلى جانب مجموعة شابة من اللاعبين، الفوز بكأس إفريقيا سنة 2012، وكانت ضربة حظ، على حد تعبير المتحدث ذاته.

أما الثاني فكان هو كوت ديفوار، الذي فشل في الفوز بالكأس الإفريقية منذ أزيد من عشرين سنة، إلى أن تقلد رونار دفة تدريبه، في الوقت الذي لم يستطع عدد كبير من المدربين قيادة ساحل العاج إلى منصة التتويج. لكن المدرب الفرنسي، يضيف اليازغي، فاشل على مستوى تدريب الأندية، في إشارة إلى عدد من التجارب التي خاضها مع مجموعة من الأندية دون تحقيق نتائج إيجابية.

في السياق ذاته، اعتبر اليازغي أن الشروط والمعايير تختلف بالنسبة للمنتخب المغربي؛ نظرا لأن أغلبية لاعبيه تكونوا في أوروبا، ولا يعرفون إفريقيا، على عكس زامبيا وكوت ديفوار؛ في حين أن رونار أعطى أول إشارة بأنه سيقوم بجولة إلى أوروبا؛ ما يعني عدم ثقته في الوطنية، وأنه سيعتمد في نواة على الأندية الأوروبية.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن استطلاع: أزيد من 60% يرفضون إبعاد الزّاكي عن المنتخب في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا