الارشيف / رياضة / هسبريس

"كابوس الملعب" يؤرق جمهور

هسبورت: أمال لكعيدا

السبت 27 فبراير 2016 - 09:49

يعيش جمهور نادي كابوساً حقيقياً في الآونة الأخيرة، ليس فقط لأنه اضطُر لتشجيع فريقه من مدرجات ملعب الفتح على غير العادة، قبل توقيفهم من طرف اللجنة التأديبية للجامعة على إثر أحداث الشغب التي رافقت لقاء "الكلاسيكو" أمام الوداد في الجولة ما قبل الماضية، فالهزيمتين المتتاليتين للعساكر مع بداية الشطر الثاني من "برو"، وإنما أيضا، لغياب بوادر "الفرج"، خاصةً في ما يخص موعد افتاح ملعب مولاي عبد الله بالرباط، الذي يبدو أنه ما زال بعيداً.

وزاد واقع الوتيرة البطيئة لتقدم الأشغال بملعب "الأمير" من إحباط الجماهير "العسكرية"، حيث قام فصيل "بلاك آرمي" المساند للجيش الملكي، حديثاً، بزيارة ميدانية للملعب ليتفقد الأوضاع هناك، قبل أن يصدم "بالحالة الكارثية التي أصبح عليها وكذلك وتيرة الأشغال الحلزونية التي ينهجها القائمون عن صيانته عمدا"، كما جاء في بلاغ المجموعة.

ووضعت المجموعة تساؤلات عدة في بلاغها "حول الشركة المكلفة بإعادة صيانته ومماطلتها في وتيرة العمل، ودور وزارة الشباب والرياضة في تتبع الأشغال، من يحاسب من؟ ومن يهتم لمن؟"، معتبرةً أن فريقها بات مستهدفاً، وأن صمت المسؤولين يزيد من تفاقم الوضع.

وأكد مصدر مسؤول من المكتب المسير للجيش الملكي، في تصريح لـ"هسبورت" أن إدارة النادي لم تستفسر المسؤولين منذ مدة ليست بالقصيرة عن موعد فتح أبواب ملعب "الأمير"، وأنها تنتظر انتهاء الموسم الكروي الجاري من أجل التحرك لضمان استقبال الفريق "العسكري" خلال الموسم المقبل لضيوفه بملعب مولاي عبد الله.

ومعلوم أن فريق تأثر كثيرا بعد إغلاق ملعب مولاي عبد الله، مما اضطره إلى الاغتراب خارج المدينة لاستقبال خصومه في ، قبل أن يتم الاتفاق مع مسؤولي الفتح على الاستقبال بملعب الفتح، رغم المشاكل التنظيمية والتقنية التي ترافقه بسبب صغر حجمه، وسوء أرضية ميدانه وتموقعه خارج المدينة.

* لمزيد من اخبار الرياضة والرياضيّين زوروا Hesport.Com

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن "كابوس الملعب" يؤرق جمهور الجيش الملكي في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا