الارشيف / رياضة / المغرب اليوم

شركة "نايكي" تهاجم الملاكم الفلبيني "باكياو" بسبب…

محمد عبد الحميد

قطعت شركة نايكي الأميركية للتجهيزات الرياضية علاقتها التجارية الأربعاء، بالملاكم الفيليبيني ماني باكياو، بعد وصفه الأزواج المثليين بأنهم "أسوأ من الحيوانات".

وقالت نايكي في بيان: "نجد تعليقات ماني باكياو بغيضة، تعارض نايكي بشدة أي تمييز من أي نوع، ولها تاريخ طويل في الدفاع عن حقوق المجتمع المثلي".

وقدم باكياو بطل العالم 8 مرات اعتذاره بعد التصريحات التي أدلى بها في حملة ترشحه لمقعد في مجلس الشيوخ في بلاده، ومن المقرر أن يعلن باكياو اعتزاله الملاكمة في نيسان/أبريل المقبل، لكنه أكد في تصريح لوكالة "فرانس برس" أنه ليس مستبعدًا أن يواصل الملاكمة.


وكان باكياو (37 عاما) يعد نفسه منذ عدة أعوام لدخول معترك السياسة في بلاده بعدما انتُخب عضوًا في مجلس الشيوخ، ونشأ باكياو في مجتمع كاثوليكي مثله مثل 80 في المئة من الفيليبينيين، والذي ارتد إلى الطائفة الإنجيلية مطلع عام 2010، ويخوض باكياو معركته الانتخابية والإنجيل في جيبه، حيث يتبع خطًا متطرفًا يأمل من خلاله حجز مقعدًا له في الانتخابات المقبلة في أيار/مايو المقبل.

وقال باكياو على موقع انستغرام: "أنا آسف لأني شبهت المثليين بالحيوانات، وأرجو من الذين جرحت مشاعرهم أن يسامحوني"، مضيفًا "أحبكم جميعًا وأصلي لأجلكم".

وكان باكياو أعلن بداية الأسبوع في تصريح لشبكة "تي في 5 الفيليبينية:" "هذا بالحس الصحيح، هل شاهدتم حيوانات يتزاوجون مع نفس الجنس؟ فالحيوانات هم أفضل لأنهم يفرقون بين الذكر والأنثى"، مضيفًا "أن الرجال الذين يتزوجون مع رجال والنساء اللواتي يتزوجن مع نساء هم أسوأ من الحيوانات".

وباكياو الذي خسر مباراة القرن أمام الأميركي فلويد مايويذر في 2 أيار/مايو عام 2015، يملك في مسيرته 57 انتصارًا منها 38 بالضربة الفنية القاضية مقابل 6 هزائم وتعادلين.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن شركة "نايكي" تهاجم الملاكم الفلبيني "باكياو" بسبب… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا