الارشيف / رياضة / الوطن

قصة أحمد أيمن مبارك مع قفز الحواجز بالحمار في : "فارس بلا حصان"

رام الله - دنيا الوطن-وكالات

في عزبة "العربي" يتجمع الأطفال والأهالي يوميًا لمشاهدة براعته في ركوب حماره وقفز الحواجز الخشبية التي جهزها في هيئة فرع شجرة، وضع أحد طرفيها علي كرسي جلبه من منزله، والآخر على قطعه حديدية من مخلفات معدات زراعية قديمة.

ما يقوم به وصل إلى القرى القريبة منه، وتحديدًا قرية «العريض»، التييأتي الأهالي والأطفال منها لمتابعة ما لا يصدقونه إلا بعد المشاهدة فقط.

أحمد أيمن عبد الودود مبارك، طفل لم يتجاوز عمره 14 عامًا، في الصف الثاني الإعدادي، يعيش في عزبة العربي، مركز بلقاس بالدقهلية، استطاع أن يدرب حمار جده «مبارك»، واستخدامه في قفز الحواجز مثل الحصان، حتى اشتهر في عزبته والقري المجاوره بـ«فارس دون حصان».

يقول عم شريف عبد الودود، 35 عامًا، فلاح من عزبة «العربي» إن والده اشترى حمارًا صغيرًا «جحش» منذ 3 سنوات، وقام بتربيته، وكان دائمًا يرسل حفيده «أحمد» لشراء طلبات له من القرى المجاورة، وكان يركب الحمار بمساعدتي، واكتشفت أن أحمد «ينطط» الحمار في الأراضي الزراعية بتخطي «زواريق المياة» والترع الصغيرة.

ويوضح عمه «شريف» أن ثقته في «أحمد» وقدرته على سيطرة «الحمار»، يجعله يترك ابنه ليقفز الحواجز مع «أحمد»، رغم أن عمر ابنه لم يتجاوز عامين، مشيرًا إلى أن «أحمد» يضعه أمامه أثناء قفزه بالحمار للحواجز، مؤكدًا سعادة ابنه بما يحدث.

ويقول «أحمد» «الفارس بلا حصان» إنه أحب هذه الرياضة، وساعده عمه شريف في تجهيز حواجز لتدريب الحمار يوميًا بتخطيها، موضحًا أن حبه لحماره يجعله يراعيه بنفسه يوميًا باطعامه وإزاله الأتربة من عليه بغسله وتنظيفه.

ويتمني «أحمد» أن يصبح فارسًا ويمثل في المحافل الدولية، وأن ينظر إليه المسؤولين في وزارة الشباب والرياضة بتنمية موهبته، التي تجعله يتابع عروض الفروسية في التليفزيون، ثم يعيد تنفيذها بحماره.

 

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن قصة أحمد أيمن مبارك مع قفز الحواجز بالحمار في مصر: "فارس بلا حصان" في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا