الارشيف / صحة / المغرب اليوم

التبول اللاارادي يؤثّر تدميريًا على احترام الذات…

  • 1/2
  • 2/2

لندن ـ ماريا طبراني

سلّطت صحيفة الديلي ميل البريطانية الضوء على ظاهرة التبول اللاإرادي أو سلس البول الليلي كما هو معروف طبيا، وتؤثر على كل من الأطفال والبالغين، حيث أن 8% من الأطفال في عمر التاسعة لا يزالون يبللون فراشهم، وفقا لدراسة أجريت عام 2008 من أصل 14000 طفل بريطاني، والكثيرين يتجاوزون ذلك الأمر مع بلوغهم ولكن 1 من كل 100 بالغ يتأثرون بها مدى الحياة، وفقا لمؤسسة المثانة والأمعاء.


 
ويمكن أن يكون لها تأثير مدمر على احترام الذات والأداء في المدرسة والعمل والأنشطة الاجتماعية، حيث يفقد الشباب كثيرا الرغبة في قضاء الليل خارج المنزل أو الرحلات المدرسية ويبدؤون في الشعور بالاختلاف عندما يدركون أن أصدقائهم توقفوا عن التبول اللاإرادي.
 
في أكتوبر الماضي، المجتمع الدولي للأطفال (ICCS) والجمعية الأوروبية لطب الأطفال والمسالك البولية (ESPU) أطلقت اليوم العالمي للتبول اللاإرادي لزيادة الوعي بأن التبول اللاإرادي هو حالة طبية مشتركة بين معظم الناس، والتي لها القدرة على التسبب في مشاكل سلوكية أو نفسية.
 
التبول اللاإرادي هو أكثر شيوعا بين الأولاد أكثر من البنات، وغالبا ما يسري في العائلة، فالطفل الذي كان أحد والديه يبلل فراشه لديه فرصة 44% ليصبح مثلهم، مقارنة مع فرصة 15% عندما لا يكون هناك تاريخ عائلي، وإذا اعتاد كلا الوالدين أن يبللوا فراشهم، ترتفع النسبة إلى 77%، وفقا لدراسة نشرت في مجلة الأكاديمية الأمريكية للأطفال.
 
التبول اللاإرادي غالبا ما يكون سببه فشل الجسم في إنتاج ما يكفي من هرمون فاسوبريسين في الليل، هذا الهرمون الذي تنتجه الغدة النخامية في الدماغ، يتحكم في إنتاج البول في الكلى. عادة يتم إنتاج الكثير منه في الليل لذلك نحن نذهب إلى الحمام بشكل أقل في الليل.
 
إنتاج الفاسوبريسين ليلا، عادة يبدأ قبل سن الخامسة، ولكن في كثير من حالات التبول اللاإرادي  لا يتم إنتاج الفاسوبريسين بما فيه الكفاية، لذلك يستمر إنتاج البول بشكل طبيعي، وقد يرجع هذا إلى خطأ وراثي، وهناك سبب آخر هو فرط نشاط المثانة،  حيث أن المثانة تتشنج عند امتلائها قليلا، أو المثانة تحتمل قدر أقل من البول قبل أن ترسل إشارة إلى المخ أنها تحتاج إلى أن تفرغ.
 
في حالات أخرى نظام الرسائل في الجسم لا يتطور بشكل كامل، وهذا ما جعل التبول اللاإرادي أكثر شيوعا في الأشخاص الذين يصعب إيقاظهم من النوم.
 
وفي كثير من الأحيان يكون التبول اللاإرادي مزيج من هذه العوامل.
 
فإذا بدأ التبول اللاإرادي فجأة، فإنه عادة ما يكون علامة على ظروف أخرى مثل الإمساك، المسالك البولية، ومرض السكري، والعصبية، والبروستاتا أو العضلات أو مشاكل اضطراب عاطفي أو سوء المعاملة.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن التبول اللاارادي يؤثّر تدميريًا على احترام الذات… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا