الارشيف / صحة / المغرب اليوم

الحوض عدوى مدمِّرة تنتشر في هدوء…

واشنطن - رولا عيسى

يُعرف مرض الحوض بـ"الوباء الصامت" وهو من الأمراض المدمِّرة التي يمكن أن تسبِّب الألم المزمن والعقم لدى النساء، ورغم ذلك فإنه غير شائع وغالبية السيدات لم يسمعن به قطّ، وهو عدوى تصيب التناسلي للمرأة، ويمكن أن تؤثر على الرحم وقناتي فالوب والمبيضين، وإذا ما تركت من دون ، يمكن أن تكون العواقب محطمة.

ودون علم الكثيرات، يمكن أن يسبب المرض العقم، وألم الحوض المزمن، والحمل خارج الرحم حيث يتطور الجنين خارج الرحم، وعادة في قناة فالوب، ولكن غالبًا ما يشار إليه باسم "الوباء الصامت"؛ لأن أعراضه خفيفة أو معدومة، وغالبًا ما يكون مجهولًا بالنسبة إلى النساء وأطبائهن، والتأخير في التشخيص يجعل النساء أكثر عرضة للمضاعفات على المدى الطويل.

ومرض الحوض  يأتي من العدوى التي تسافر إلى ما يصل لعنق الرحم أو المهبل لتصيب الرحم وقناتي فالوب والأعضاء التناسلية الأخرى، وهناك بعض الكائنات الحية الضارة التي تنقل العدوى، ولكن الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، على وجه التحديد الكلاميديا والسيلان، هي المسؤولة عن نحو ثلث إلى نصف الحالات المعروفة، والعلاج السريع جدًا من عدوى الكلاميديا والسيلان أمر ضروري للوقاية من الحوض المحتمل.

ويمكن أيضًا أن يكون سبب العدوى فرط نمو البكتيريا المهبلية الطبيعية، أو إجراءات مثل الإجهاض أو إدخال جهاز داخل الرحم "اللولب"، وبينما يمكن الحوض بالمضادات الحيوية، ورغم ذلك لا يمكن معرفة آثاره على التناسلي لأن العدوى قد تكون حدثت بالفعل، وعمومًا فإن خطر حدوث مضاعفات على المدى الطويل من الحوض يعتمد على شدة وعدد تكرار الحوادث.

وهناك مشكلة مشتركة هي أنه إذا أصابت قناة فالوب ندوب، فهذا يمكن أن يؤدي إلى عامل العقم البوقي، وهي حالة يتم فيها حظر قناتي فالوب أو تلفها، ويحدث خارج الرحم لنحو 9% من النساء المصابات بالتهاب الحوض.

أما بشأن الآثار النفسية والاجتماعية للاتهاب الحوض، فهو يعد تجربة مؤلمة بالنسبة إلى معظم النساء، مع المخاوف التي تركز في معظمها على الخصوبة في المستقبل، وقد أثرت المخاوف من العقم على طريقة نظر النساء إلى أنفسهن، إذ تعتقد الكثيرات أنهن قد يكن غير طبيعيات، ويعتقد بعضهن أنهن سيكن عاجزات عن الوفاء بأدوارهن الأنثوية التقليدية كزوجة عادية وأم.

ويؤثر المرض سلبًا على مستوى الحميمية والتقارب العاطفي بين النساء وشركائهن، حيث يقل أو ينعدم اللقاء الجنسي بين الأزواج بعد اكتشافه، لاسيما لو كان منقول جنسيًّا.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 10 ألف امرأة يعالجن من مرض الحوض في المستشفيات كل عام، ويتم التعامل مع 10 إلى 30 ضعف هذا العدد من المرضى في العيادات الخارجية، وبما أن النساء اللاتي يعانين من مرض الحوض غالبًا لا تظهر لديهن ، فإنه ليس من المستغرب أن تظل الحالة دون اكتشافها، وتظهر الأرقام أن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالكلاميديا لا تتجاوز أعمارهم من 15 إلى 24 عامًا.

ويتم تشخيص المرض عن طريق جراحة المناظير، والتي تستخدم كاميرا للفحص داخل الحوض، وهي أفضل وسيلة للتشخيص، لكن التكلفة ومحدودية توافرها يعني أنها غير مبررة للمرأة التي تعاني من خفيفة أو غامضة، ويتم الخضوع للمنظار عندما تعاني المرأة من آلام أسفل البطن وتم استبعاد جميع الأسباب الأخرى.

ولكن الأبحاث تظهر أن أعدادًا كبيرة من النساء لديهن تشخيص خاطئ أو معاملة غير كافية، وقد تتأخر النساء أيضًا في طلب العلاج، فقد وجد البحث أن غالبية النساء بقين 4 أسابيع قبل أن يسعين للرعاية الطبية، وبعضهن ظللن 6 أشهر، والسبب الرئيسي في هذا التأخير هو عدم وجود الوعي الكافي، حيث أن الكثيرات من النساء لم يسمعن بالتهاب الحوض قبل تشخيصهن، لذلك فممارسة الجنس الآمن مهمة جدًا، وأيضًا فحص الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي المنتظم وزيادة الوعي بالأعراض.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن التهاب الحوض عدوى مدمِّرة تنتشر في هدوء… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا