الارشيف / سيدتي / المغرب اليوم

سعادة طفلكِ في عباراتك وكلامك التشجيعي

ـ اليوم

استعمال الكلمات والعبارات البسيطة للتحدث إلى الأطفال هو من دون أدنى شك الطريقة الأكثر فعالية للتعاطي مع هؤلاء وتربيتهم على السعادة والاستقلالية، كونها تُتيح للأمهات مراعاة مشاعرهم وتقبّلها من دون التخلّي عن القواعد والأنظمة التي رسمتها لتنشئتهم.وبناءً على ما تقدّم، جمعنا لكِ في هذا المقال أبرز العبارات التي ينبغي أن تُردّديها من ورائنا، من ثم تُردّديها لطفلك:

"دعني أفكّر قليلاً وأعود إليك بجواب"..

لا تردّي مطالب طفلكِ على الفور ومن دون تفكير حتى لا تتفوّهي بكلمةٍ تُزعجه وتندمين عليها لاحقاً. إنما إسأليه بعض الوقت للتفكير. بهذه الطريقة، ستمنحين نفسك السلطة والوقت، وستمنحين صغيرك الراحة، كما ستُعلّمينه ضرورة التفكير ملياً بالمسائل والتعمّق في مواطن قوتها وضعفها قبل الخروج بإجابة أو قرار بشأنها.

"كيف تشعر الآن؟"

عندما يقوم طفلكِ بفعلٍ يستحقّ الإطراء والتشجيع، إسأليه عن شعوره حيال هذا الفعل. بهذه الطريقة، ستُشجّعينه على إعادة التفكير بكل ما حصل معه وتحديد ما أثار إعجابه ورضاه، بدلاً من حصر تفكيره بالنتيجة النهائية التي آل إليها الفعل.

"آه!"

يُمكنكِ أن تستخدمي هذه الطريقة البسيطة في التعبير عندما يقصدكِ طفلك لحل مشكلته أو عندما يأتيك لعلمه بأنه ارتكب خطأً ما. وبفضلها، سيعلم صغيرك أنّكِ استوعبتِ ما حدث معه ولكنّكِ لن تستعجلي الرد عليه بل ستأخذين وقتكِ لتقدير المشكلة أو الخطأ، وتحديد الطريقة المثالية للتعامل معها.

"لنرى إن كان بإمكاننا أن نجد خيراً في هذا"

كي تُساعدي طفلكِ على التعامل مع خيبات الأمل، لا تُسارعي إلى إنقاذه من المشاعر السلبية التي ستنقضّ عليه، إنّما اصغي إلى ما يُحاول أن يقوله لكِ، ثم بادري إلى تعليمه النظر في الجانب الإيجابي من الأمور حتى يتأقلم مع الجانب السلبي منها ويتعامل معه بطريقة صحيحة، مقترحةً عليه بديلاً عن النزهة التي ألغيت بسبب الشتاء بمسابقة للقفز على الحبال داخل المنزل، مثلاً.

"إصغِ إلى جسمك!"

إن كنتِ تأخذين على عاتقكِ مهمة إدارة احتياجات طفلك البدنية، فهو لن يرى ضرورةً لتولّي الأمر بنفسه. وفي المرة القادمة التي يتشكي فيها صغيرك من ألمٍ في معدته، لا تسارعي إلى تحليل الأسباب، إنما ساعديه على القيام بهذا التحليل بنفسه. ومع الوقت، سيتعلّم الإصغاء إلى جسمه والتجاوب معه بالطريقة السليمة.

"يا لها من فكرة رائعة!"

أن تكوني نعم المشجّعة لأفكار طفلكِ الصغيرة والكبيرة يُساعده على إيجاد الحلول لمشاكله ويُؤكّد له أنّ كل سيناريو يخرج به يستحقّ التقدير ويدلّ الى ذكائه وقدرته على الإبداع.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن سعادة طفلكِ في عباراتك وكلامك التشجيعي في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا