الارشيف / سيدتي / المغرب اليوم

فيلم وثائقي عن حياة ملالا في بريطانيا…

  • 1/6
  • 2/6
  • 3/6
  • 4/6
  • 5/6
  • 6/6

لندن ـ كاتيا حداد

 كشف ضياء الدين والد ملالا يوسفزاي عن تأثر الأسرة بنمط حياتهم الجديد
فى بريطانيا موضحا كيفية الاسترخاء فى منزل العائلة فى ميدلاندز، وأضطرت
العائلة المكونة من ملالا (18 عاما) وشقيقيها أتال وخوشال ووالدتها تور
باكاي ووالدها إلى الانتقال إلى بريطانيا عام 2012 بعد إصابة ملالا بجروح
خطيرة إثر قيام مسلح من "طالبان " بإطلاق النار على رأسها في حافلة
المدرسة في منطقة وادي سوات في باكستان.

المغرب اليوم - فيلم وثائقي عن حياة ملالا في بريطانيا بعد نجاتها من رصاصات طالبان

وأصبحت ملالا نموذجا يحتذى به كسفير للسلام العالمي، وتم توثيق حياتها من
خلال فيلم وثائقى تناول سيرتها وأسرتها، وتحدثت أسرتها عن استمتاعهم
بالحياة كأسرة واحدة فى بريطانيا، والتقت ملالا زعماء وقادة العالم ونجوم
هوليود، ووقفت  لتتسلم جائزة نوبل فى ديسمبر/ كانون الأول 2014 وعادة ما
تمنح الجائزة لكبار السن.

المغرب اليوم - فيلم وثائقي عن حياة ملالا في بريطانيا بعد نجاتها من رصاصات طالبان

وتحظى ملالا بعلاقة وثيقة مع والدها ضياء الدين (47 عاما) ويرجع إليه
الفضل فى التوجيه العلمي لملالا ما جعلها شغوفة بالدراسة التي ربما
تكملها في جامعة أوكسبريدج، ما أدى بدوره إلى بقاء العائلة في بريطانيا وخلق حياة جديدة للأسرة.

المغرب اليوم - فيلم وثائقي عن حياة ملالا في بريطانيا بعد نجاتها من رصاصات طالبان

وقدّم ضياء الدين فى مقابلة مع صحيفة التايمز لمحة عن حياة أسرته موضحا
كيفية استقرارهم فى وطنهم الجديد فى برمنغهام، وبيّن كيف تقضي العائلة
وقت فراغها،وكشف ضياء الدين عن حب الأسرة للعبة الغولف والبولينج
والكريكت، ولفت إلى أن زوجته حرمت من التعليم وأنها تقضي الكثير من الوقت
لتعلم قراءة وكتابة اللغة الإنجليزية، وهو ما حرمت منه فى وادي سوات في
باكستان.

المغرب اليوم - فيلم وثائقي عن حياة ملالا في بريطانيا بعد نجاتها من رصاصات طالبان

ومرت أربعة أعوام فقط منذ حصول ملالا على متخصّص فى مستشفى الملكة
إليزابيث في برمنغهام بعد إصابتها الحرجة في الرأس وهي الفترة التي يصفها
والدها وكأنها ثلاثة عقود، وأصيبت ملالا برصاصة في دماغها وأخذت جوا إلى
بريطانيا وخضعت للعديد من العمليات الجراحية وحظيت بعناية قوية.

المغرب اليوم - فيلم وثائقي عن حياة ملالا في بريطانيا بعد نجاتها من رصاصات طالبان

ويعد والد ملالا الوصي عليها في كافة الأحداث التي تشارك فيها حول العالم
للترويج لمؤسستها الخيرية صندوق ملالا، إلا أن والدتها تفضل البقاء بعيدا
عن الأضواء والاستفادة من دروس الإنجليزية والتعامل مع حياتها الجديدة،
وأوضح  ضياء الدين الذي أسّس مدرسة خاصة في باكستان أن أسرته حظيت
بترحيبا حارا ولم يشهد أي عداء للوشاح الديني والملابس التي ترتديها
زوجته.

وأكد  ضياء الدين أن التعليم الذى تحظى به ابنته وزوجته يعد انتقاما
إيجابيا حيث شاهد في طفولته حرمان شقيقاته الخمسة من التعليم واقناعهن أن
الفتاة لا يجب أن تتعلم، وأشار ضياء الدين إلى أن الآباء الباكستانيين
قاتلوا من أجل تلقين بناتهم التعليم الأساسى، وما جعله مميزا عنهم أنه لم
يرد أن تكتفي ابنته بالتعليم الأساسى فقط لكنه أرادها أن تكمل إمكاناتها
الفكرية، مضيفا " لا تسأنى عما فعلته ولكن اسألني عما لم أفعله".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن فيلم وثائقي عن حياة ملالا في بريطانيا… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا