الارشيف / سيدتي / المغرب اليوم

أضف الكثير من الروح الفنيَة إلى المنزل…

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

لندن ـ ماريا طبراني

أصبحت الألوان الفخارية أحدث موضات التصميم الداخلي، وتقدم متاجر الطلاء وعلاماته التجارية الكثير من الخيارات المستوحاة من المفروشات الهندية أيضا لإضفاء المزيد من الروح الفنية الى المنزل. ويمكن خلق المزيد من الأثر الفني في المنزل من خلال واللوحات المعروضة على جميع الجدران، وتعطي هذه القطع أيضا شخصية للمنزل، وأشار مدير المزاد الفني كريستي والتي تحتفل بالذكرى الـ 250 على تأسيسها هذا العام أورلاندو روك "يمكن لأي شخص أن يشتري أشياء رائعة كل يوم من أيام الأسبوع لدينا". لافتًا إلى أن بيت سلحفاة عملاق معلق على الحائط في مكتبه في سانت جيمس في لندن والذي اشتراه من متجر للأنتيك.

المغرب اليوم - أضف الكثير من الروح الفنيَة إلى المنزل بألوان فخاريَة
 
وأضاف أورلاندو روك، "لقد حملته على ظهري وخرجت فيه من المحل واصطدمت في الشارع بمجموعة من السياح الاستراليين الذين استغلوا الفرصة وأخذوا يلتقطون لي الصورة". وتابع، "يقرأ الجميع عن القطع التي تباع بالملايين في المزاد العلني، ولكن 80% من القطع التي نبيعها في متناول يد الجميع، فليدنا كرسي يعود للقرن الـ 18 والذي يكلف نفس الكرسي الحديث".
المغرب اليوم - أضف الكثير من الروح الفنيَة إلى المنزل بألوان فخاريَة

 
وقضى أورلاندو معظم حياته مع والده هاوي جمع القطع، موضحًا، "قضيت معظم طفولتي أركض مع والدي من مزاد الى تاجر، فوالدي كان هواي لجمع القطع القديمة". وورث عن والده حب القطع القديمة وكان يطمح للعمل في مزاد كريستي، وانضم اليها بالفعل في عام 1990 وعمل فيها على قسم الانجليزية وتقييم الاثاث ومبيعات المنازل، وقضى فترة في نيويورك بعدها انتقل الى لندن.

 
وتعلم دروسا مهمة تتعلق بالفن خلال عمله تقضي بان الامر يتعلق دائما بالقيمة الفنية للقطعة وليس ثمنها، ولكن ببساطة كيفية عرضها في المنزل أو المعرض هي الأهم، ويبين مؤسس معرض أوفوردبول أرت ويل رامزي، "لا يجب ان يكون الشخص خبيرا كي يستمتع ويقدر الفن المعاصر الأصلي، وتعتبر فكرة أن جمع التحف الفنية مقتصرة على الأغنياء مجرد اسطورة، وإذا كان الناس يخافون من الفن فليس عليهم بعد الان".

المغرب اليوم - أضف الكثير من الروح الفنيَة إلى المنزل بألوان فخاريَة

المغرب اليوم - أضف الكثير من الروح الفنيَة إلى المنزل بألوان فخاريَة
 
ويعود معرض أفوردبول أرت الى لندن بتاريخ 10 أذار/مارس وسيُنظم في حديقة باترسي ويعرض قطع تتراوح أسعارها بين 100 و5000 جنيه استرليني، ويوضح أورلاندو "لا يجب أن يكون محرك اقتناء القطع الفنية المال بل الحب، فمهما كانت القطع التي يملكها الناس على جدرانهم عليهم أن يعيشوا معها ويحبوها ويحركوها في جميع ارجاء الغرف المختلفة لمنازلهم". ويعيش أورلاند مع زوجته وأربع أطفال في منزل بورغلي وهو عبارة عن منزل اليزابيثي فخم، وتعمل زوجته ميراندا في العقارات، ويحتوي منزلهما على الكثير من القطع الفنية، وكل غرفة مزينة فيه بطريقة مذهلة تعرض عصور فنية مختلفة".
 
ويزور السياح منزلهما لرؤية المجموعة، ويصفها أولاندا بأنها لا تقدر بثمن وتضم أحجار كريمة مثل زجاجة من الفضة تعود لعام 1710 صنعها فيلين بورلز، وواجه أورلاند بعض الصعوبات مع كل هذه القطع الفنية المعروضة في منزله فبعضها لا يمتلك مكانا أو مساحة للعرض، وكان يتوجب عليه أن يغير مكان كل القطع إذا اراد تغير مكان قطعة واحدة.
 
وينظر الى هذه المشكلة باعتبارها تضحية صغيرة في سبيل المعنى الفني لمنزله، وقال: "أنظر الي الأمر من وجهة أن اعادة تشكيل المنزل سيكون مكلفا، وبالتالي لا مانع من تضحية صغيرة في سبيل الفن". وينصح الناس الذين يسعون الى تعليق بعض اللوحات على جدرانهم أن يخططوا للمكان الذي سيعلون عليه من خلال رسم الإطار الكامل للوحة على ورقة بيضاء ثم اختبارها على الحائط وتدويرها عدة مرات للحصول على المكان المناسب لها.
 

 
ويحثهم على تتبع الضوء الطبيعي في الغرفة، وخصوصا اذا كانت القطعة من تلك التي لا يجب أن تتعرض للضوء كثيرا، من بينها اللوحات بالألوان المائية، والتي يمكن حمايتها بلوح زجاجي، ويعتبر عمر المنزل مهما ايضا، فالبيوت الحديثة يلزمها نوافذ كبيرة ومرايا تعكس الضوء، أما البيوت القديمة فالضوء يتسبب في زعزعة الجدران، ويمكن أن تناسبها القطع القديمة أكثر.
 
وأوضح نائب رئيس دار ايرل روزبيري هاري دالمني "إذا كنت ستعرض مجموعة من اللوحات في منزلك فعليك أن تتعامل معها وكأنها قطعة واحدة، حيث الأكبر سنا تعلق في اطارات أقدم". ويعتبر هاري مصابيح اضاءة اللوحات طراز قديم، ولكن إذا وجد صاحب المنزل أن اللوحة تحتاج للمزيد من الانارة كي تظهر أكثر فعليه حينها أن يضيف مصباح تحتها، ويمكن للمصابيح أن تعطي انطباع المتحف إذا كانت فوق اللوحة تماما وبالتالي الاجمل أن تكون تحتها.
 
يُشار إلى أن الجيل الجديد يعتقد أنه سيتجه نحو القطع الفنية الأكثر نظرا لأنه يمتلك شغف التنوير وعلمته التجربة أن الناس تفعل الكثير من الاشياء على سبيل التجديد، وخصوصًا الذين يبحثون عن القيمة الحقيقة والذي يعتبر بالأصل شعاره الخاص.

 

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن أضف الكثير من الروح الفنيَة إلى المنزل… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا