الارشيف / سيدتي / المغرب اليوم

البدانة المفرطة في الرضع

كلنا نحب الأطفال "المكلبظين" الممتلئين. بالإضافه إلى أن شكلهم لطيف، فنحن نظن أن هذا دليل على الصحة الجيدة. على كل حال، الأصابع السمينة والبطن الممتلئة تبدو أكثر جاذبية فى الأطفال أكثر من الأصابع التى تبرز منها العظام أو البطن المشدود. ولكن كما هو الحال للكبار أو الصغار فإن زيادة السمنة للرضع قد تكون مؤذية لصحتهم. ورغم أن امتلاء الرضع جيد حيث أنهم سوف يحتاجون هذه الدهون فى مراحل نمو معينة، إلا أننا لا يجب أن نترك سمنة الرُضع لتتعدى حدود الصحة وتكون أساسًا لحياة غير صحية فى مراحل الطفولة والبلوغ.

من الصعب معرفة ما إذا كنت تفرطين فى تغذية طفلك سواء بالرضاعة الطبيعية أو الصناعية فنحن مبرمجون على إرضاع الطفل فى كل مرة يبكى فيها. وعلى الرغم من أننا نستطيع تحديد كمية الحليب التى نعطيها للطفل فى حالة الإرضاع الصناعى فأنه من المستحيل تحديد الكمية الصحيحة الكافية. الإحساس بأن الطفل قد يظل جائعًا، دائما ما يجلب الشعور بالذنب. بالنسبة لنا، الطفل الجائع مرادف لأبوين غير أكفاء! ولكن الشعرة بين التغذية الزائدة والطفل الصحيح ليست رفيعة. فعلامتها إلى حد ما تكون واضحة ويمكن معرفتها عن طريق طبقة الدهن السميكة المحيطة بمعدة طفلك. فكيف يمكنك تجنب سمنة الرضع؟

راقبى وزنك أثناء

أوضحت الأبحاث أن زيادة المفرطة أثناء قد تؤدى إلى مرض السكر، ارتفاع ضغط بالإضافة إلى السمنة عند الرضع. برجاء قراءة مقال سوبرماما عن الزيادة الصحية فى أثناء .

أوقفي الرضاعة عندما يصل طفلك للشبع

عند إرضاع طفلك تأكدى دائمًا أنك تعطيه فقط القدر الذى يحتاجه. وبما أنه لا يستطيع أن يخبرك بذلك، فعليك الاعتماد على تلميحاتهم الطبيعية والتى لحسن الحظ قد تكون واضحة جداً. الرضع بشكل عام لديهم علامات واضحة تعبر عن الامتلاء. وعندما تتعلمين كيفية قراءتها عليك الالتزام بها ومراعاتها دائماً. وتجنبى تماما إعطاء طفلك المزيد. تذكرى دائمًا أن معدة الطفل فى حجم قبضة يده وعليه فإنه لا يحتاج الكثير ليصل إلى مرحلة الشبع.

راقبى أي زيادة فى اكتساب خلال الستة شهور الأولى

توضح الدراسات أن الرضع الذين يكتسبون بسرعة خلال الستة شهور الأولى من عمرهم ربما يكونوا معرضين لخطر السمنة عند عمر ثلاث سنوات.

وهذا صحيح، بالأخص للأطفال الذين يعتمدون على ألبان صناعية تحتوى على لبن الأبقار ( وهذه النوعيه للأسف هى المنتشرة فى السوق المصرى) أو الغنية بالبدائل الغذائية. فى دراسة بريطانية أجريت خلال باحثين من عدة جامعات أظهرت أنه عند سن خمس إلى ثمان سنوات، الأطفال الذين تناولوا الألبان الغنية بالمغذيات لديهم نسبة أعلى من الدهون فى أجسامهم من الأطفال اللذين تناولوا ألبان صناعية عادية.

اجلى التغذية بالطعام

هذا مهم خصوصا إذا كان طفلك يعتمد على الألبان الصناعية. فى بحث لجامعة هارفارد مؤخرا وُجد أن الرضع المعتمدين على الرضاعة الصناعية وتناولوا الطعام قبل سن أربعة أشهر معرضون لخطر السمنة بشكل أكبر عند بلوغهم عمر ثلاث سنوات. لذلك أجلي تقديم أى أطعمة لطفلك قبل أن يقترب من عمر الستة أشهر، وعند ظهور علامات الاستعداد يجب الرجوع لطبيب الأطفال للحصول على الموافقة.

الرضاعة الطبيعية لأطول فترة ممكنة

د. محمد عمر استشارى طب الأطفال وحديثى بجامعة يقول: “على العكس من الأطفال المعتمدين على الرضاعة الطبيعية فإن الأطفال المعتمدين على الرضاعة الصناعية ولديهم وزن زائد فى خلال أول سنتين من عمرهم يكون لديهم القابلية للسمنة المفرطة عند البلوغ” هذا وقت حاسم يتم فيه تكوين الخلايا الدهنية وهناك دراسة حديثة توضح أن الأطفال الذين كانوا يعانون من فرط الاطعام و زيادة مع الرضاعة الصناعية كان لديهم أثرًا أكثر سلبية على تشكيل الخلايا الدهنية.

بالنسبة للأطفال المعتمدين على الرضاعة الطبيعية يقول د. سيرس “أظهرت الدراسات أن الأطفال المعتمدين على الرضاعة الطبيعية حتى ذوى الزائد منهم على خرائط النمو هم أقل عرضة للوزن الزائد فى مراحل الطفولة المتأخرة. حيث أن لبن الأم يحتوى على عوامل طبيعية مضادة للسمنة، ويرجع هذا غالباً إلى أسباب غريزية عندما يبدأ الأطفال فى الكف عن الرضاعة، وأيضًا عندما تستمرىن فى إرضاع طفلك فإن نسبة الدهون تقل فى الحليب بمرور الوقت

اعطى طفلك وقت للحركة
شجعى طفلك على الاستلقاء على بطنه وهو مستيقظ وذلك بتحفيزه والاستلقاء بجانبه. كذلك حفزيه على اللعب، إما بالتقاط الكرة والرقص معه فى النهاية حاولى دائماً الرجوع إلى طبيب الأطفال لمراقبة صحة طفلك ومعدلات اكتساب . فمجرد أن طفلك ممتلىء هذه ليست إشارة لبدء نظام غذائى مفرط. تذكرى دائما أن العديد من الأطفال يميلون إلى فقد بمجرد البدء فى الحركة.

 

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن البدانة المفرطة في الرضع في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا