الارشيف / تكنولوجيا / اليوم السابع

شركات دخلت فى صراعات مع الحكومات بسبب الخصوصية..أبل آخرها

لا صوت يعلو هذه الأيام فى عالم التكنولوجيا سوى للصراع القائم بين شركة أبل ومكتب التحقيقات الفيدرالى بسبب رغبة FBI فى إجبار أبل على فك تشفير هاتف أحد الإرهابيين، حيث أشعلت هذه القضية شرارة الأزمة الدائمة بين الحكومات والشركات التكنولوجية، حيث تبحث جميع الشركات وتتمسك دائمًا بالخصوصية وحماية بيانات مستخدميها، بينما ترى الحكومات أن هناك واجبًا وطنيًا على هذه الشركات يفرض عليها تقديم المعلومات اللازمة للحكومة عند الحاجة.
تعد شركة بلاك بيرى من أوائل الشركات التكنولوجية التى دخلت فى صراع مع الحكومات بسبب الفائقة التى تفرضها على هواتفها والتى حققت لها مبيعات ضخمة انتشار كبير، لكن هناك عدد من الدول التى رأت أن هذه المبالغ فيها تمنعهم من التحكم فى هذه الهواتف وتعقبها، ما قد يهدد أمن المجتمع وسلامة المواطنين.
يختلف الأمر فى قضية "فيس بوك" إذ تتهمها الحكومات دائمًا بتعقب المستخدمين وجمع بياناتهم دون أذنهم، ما يثير قلق المستخدمين والحكومات، لدرجة دفعت عدد من الدول فى اتهم فيس بوك بالتجسس على المستخدمين.
ثارت الحكومات أجمع بعد تفجيرات باريس وطالبت الشركات التكنولوجية ومن ضمنها أبل وفى سبوك وجوجل التعاون معها للوقوف فى وجه الإرهاب، فمع تزايد انتشار داعش اتجهت الحكومات للضغط على الشركات التكنولوجيا خوفًا من استعانة الإرهابيين بهذه التقنيات التكنولوجية لنشر أفكارهم.
فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن شركات دخلت فى صراعات مع الحكومات بسبب الخصوصية..أبل آخرها في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا