الارشيف / غير مصنف / شوف تيفي

حركة 20 فبراير.. هل هي نهاية النهاية؟

"شوف تيفي"

مرت خمس سنوات على تأسيس حركة 20 فبراير، وفي ذكراها الخامسة اليوم السبت، حاول بعض نشطاء الحركة إبراز مدى كونها ما زالت حية، غير أن الواقع بين عكس ذلك، فقد أظهرت محاولتهم اليوم للعودة إلى الشارع أن عمر الحركة وصل إلى نهايتها، وباتت من الماضي، بعد أن ضعفت بشكل كبير مع الدستور الجديد، والإصلاحات التي باشرها بقيادة الملك محمد السادس.

ولعل ما وقع اليوم بمدينة الرباط، يثبت بالملموس أن الذكرى الخامسة لتأسيس الحركة، هو نهايتها الأخيرة، أو نهاية النهاية، إذ شهدت مسيرة الرباط مشاركة ضعيفة، بحضور عدد من المعطلين الذين دخلوا في خلاف كبير مع أعضاء الحركة، ليسارعوا إلى الانسحاب من المسيرة، دون أن ننسى أن المسيرة شارك فيها عدد أيضا من الأساتذة المتدربين، الذين جاؤوا إلى الرباط في إطار مواصلة ما يسمونه بالتصعيد لأجل إسقاط المرسومين، وأيضا في إطار العرفان بالجميل، بعد أن شارك مجموعة من أعضاء الحركة في الاحتجاجات الأخيرة للأساتذة المتدربين، كما تم تعبئة مجموعة من الشرائح التي لا علاقة لها بالحركة، ولا تعرف شيئا عن أهدافها وتوجهاتها.

وهذا ما وقع أيضا في كل المدن المغربية، وظهر ذلك جليا من خلال الحضور المحتشم لأنشطة الحركة اليوم، والتعبئة الضعيفة، قبل أيام، لهذا الحدث، الذي تعتبره الحركة هاما في مسارها، لأنه يأتي بعد مرور خمس سنوات من عمرها، إلا أن الواقع أثبت أنها تراجعت بشكل كبير على مستوى الساحة، إذ بات صوتها ضعيفا مقارنة بالبدايات الأولى التي تزامنت مع الربيع العربي والحركات الاحتجاجية التي شهدتها مجموعة من البلدان العربية، التي سرعان ما تحولت إلى حروب آتت على الأخضر واليابس، تحت ذريعة الثورة.

الذكرى الخامسة لتأسيس الحركة أثبتت أنها آخر مسمار دقت في نعشها، في ظل عدم وجود الأرضية التي تشتغل فيها، وهي أرضية شرعت في الاندثار منذ الخطاب الملكي لـ 9 مارس، والدستور الجديد، وما تلا ذلك من إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية، وإن كانت لا تتماشى والطموحات الكبرى...لكنها مقبولة قياسا مع ما يجري بمحيطنا، كلها إذن عوامل أرهقت الحركة في إيجاد أرضية للاحتجاج وللخروج، وللعودة إلى نشاطاتها، إذ تجد صعوبة بالغة في استقطاب المواطنين وتعبئتهم، وبات أمام أعضائها اليوم سوى الاعتراف بأن الحركة انتهت.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن حركة 20 فبراير.. هل هي نهاية النهاية؟ في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري شوف تيفي ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي شوف تيفي مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا