الارشيف / غير مصنف / المغرب اليوم

علماء يكشفون خلايا عصبية في الدماغ لطائر…

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

لندن - كاتيا حداد

كشف الباحثون وجود علاقة مباشرة بين مسافات الهجرة لطيور سلحفاة الحمائم والطيور المغردة وعدد الخلايا العصبية في الدماغ، حيث أن الطيور التي تهاجر إلى مسافات أكبر لديها خلايا عصبية أكثر في المناطق المسؤولة عن التنقل والتوجه المكاني عن تلك الطيور التي تعيش بالقرب من وطنها، ويؤكد ذلك النظرية السائدة بأن الخلايا المسؤولة عن معالجة ونقل المعلومات يستمر إنتاجها في أدمغة الحيوانات حتى إذا كانت الحيوانات بالغة.
 المغرب اليوم - علماء يكشفون خلايا عصبية في الدماغ لطائر سلحفاة الحمائم
وركز فريق البحث الدولي الذي ضم علماء من جامعة أكسفورد على الدور الذى تقوم به الخلايا العصبية في نوعين من الطيور هما طيور سلحفاة الحمائم والطيور المغردة والتي تأتى من أفريقيا إلى الشرق الأوسط أو أوروبا، وفى كلا النوعين وجد الباحثون أن نسبة الخلايا العصبية الجديدة تزيد بزيادة مسافة الهجرة، وبعد إنتاج الخلايا في أحد أجزاء الدماغ فإنها تنتقل إلى مناطق الدماغ التي تحتاجها بشكل أكبر، ومن المثير للاهتمام وجود فرق بين مناطق الدماغ التي تندمج مع الخلايا الجديدة في هذين النوعين من الطيور.
 
وعُثر على الخلايا العصبية الجديدة بشكل رئيسي في منطقة تدعى hippocampus في الدماغ والمسؤولة عن التنقل في الطيور المغردة التي تهاجر كأفراد ليلا، أما في طيور سلحفاة الحمائم التي تهاجر في مجموعات عثر على الخلايا العصبية الجديدة في منطقة في الدماغ تدعى nidopallium caudolateral وهي منطقة مرتبطة بمهارات الاتصال.

المغرب اليوم - علماء يكشفون خلايا عصبية في الدماغ لطائر سلحفاة الحمائم
 
وأمسك الباحثون بـ 12 من طيور سلحفاة الحمائم وستة من الطيور المغردة في وادي الأردن في "إسرائيل"، وكانت جميع الطيور في رحلة للهجرة من أفريقيا إلا أن الباحثين استطاعوا تقدير مسافة الرحلة التي اتخذها كل طائر عن طريق قياس التوقعات على ريش الطيور، واستغرقت طيور سلحفاة الحمائم 3480 ميلا ذهابا وإيابا، وتختلف القيم المعروفة لنظائر الكربون والهيدروجين الموجودة في المياه والتربة والنباتات وفقا لأي جزء من العالم تواجدت فيه الطيور، وقام الباحثون بمطابقة القيم المحلية المعرفة من النظائر مع القيم التي وجدت على رئيس الطيور عند الإمساك بهم.
 
وعندما تفقد الطيور ريشها القديم وينمو ريشا جديدا فإنه يندمج مع النظائر الخاصة بالماء والطعام الذى تناولته الطيور،  وتمت مقارنة  مسافات الهجرة مع كمية الخلايا العصبية الجديدة المدمجة في أدمغة الطيور، وتم ذلك من خلال تلوين انتقائي لخلايا المخ في العديد من المناطق ذات الصلة لتحديد الخلايا الجديدة، وتم تكرار ذلك مرة أخرى بعد بضعة أسابيع لتحديد الخلايا العصبية، وعرفت الخلايا التي تم تلوينها مرتين باعتبارها خلايا جديدة.
 
واكتشف الباحثون أن كلا النوعين من الطيور أظهر اتجاها لزيادة عدد الخلايا العصبية الجديدة وفقا لطول مسافة الهجرة والتي أثرت على مناطق الدماغ المختلفة، وذكر الباحث أورى رول من كلية الجغرافيا والبيئة في جامعة أكسفور ،"تشير هذ النتائج الأولية إلى احتمالية إيجاد طريقة جديدة مثيرة للبحث، وما نقوم ب نحن البشر خلال اليوم قد يجعلنا أكثر ذكاء حيث أن أنشطتنا العادية تحدد بالفعل طريقة تكيف عقولنا ومناطق هذه التكيف، وعلى المدى الطويل هناك آثار لكيفية تطور الأنواع".

وأشارت دراسات أخرى بالفعل إلى أن الطيور الذين يخزنون الغذاء في فترات معينة تتضمن دمج خلايا عصبية جديدة في مناطق الدماغ المسؤولة عن الذاكرة والتوجه المكاني، واعتمدت الدراسة الحديثة على ذا العمل، ما يشير إلى أن الطيور التي تحتاج مزيد من المساعدة للتنقل لديها مزيد من الخلايا العصبية الجديدة في هذا الجزء من الدماغ، أما الطيور التي تحتاج إلى مواكبة القطيع لديها خلايا عصبية جديدة في منطقة مختلفة من الدماغ، ونشرت هذه النتائج في دورية "Scientific Reports".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن علماء يكشفون خلايا عصبية في الدماغ لطائر… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا