الارشيف / غير مصنف / شوف تيفي

صادم وبالصور.. مجلة أمريكية تكشف حقائق مخيفة حول الدعارة في

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

"شوف تيفي"

كشفت مجلة "نيوويك" الأمريكية بموقعها الرسمي حقائق مثيرة وصادمة حول الدعارة بالمغرب، وبالتحديد بأربع مدن كبرى ويتعلق الأمر بكل من الرباط وأكادير ومكناس وطنجة التي اعتبرتها المحور النابض لهذا المجال بالمغرب، حيث يوجد بها حوالي 4200 مومس.

وتطرقت المجلة الأمريكية، في كشف للمعطيات التي توصلت إليها في هذه الدراسة، إلى الحديث عن فتاة طنجاوية تدعى "سعاد" البالغة من العمر 39 عاما، والتي تعيش في غرفة صغيرة في طنجة.

وحسب الصحفية "كايلا دواير" التي تكفلت بهذا الملف الخطير والذي أطلقت عليه عنوان " صادم صادم"، فإن سعاد امتهنت الدعارة قبل 20 عاما منذ طلاقها وهي في سن 15، مضيفة بأنها تمارس الدعارة من أجل إطعام طفلها الصغير.

وكتبت الصحفية الأمريكية أن الدعارة أمر شائع في وخاصة في بعض المقاهي والفنادق، مضيفة بأن دراسة قامت بها الحكومة المغربية ماي الماضي، كشفت أن هناك 19 ألف مومس في أربع مدن مغربية أغلبيتهن مطلقات يمارسن الجنس دون الواقي الذكري.

كما أوضحت كايلا، أن مغربيا صرح لها بأن المومسات يخترن الزبناء الأثرياء الموجودين بالنوادي الليلية والحانات، ويدفع الراغبون في المتعة الجنسية ما بين 300 درهم إلى 2000 درهم.

وأكدت المجلة أن من بين الشباب المغربي طلاب جامعيين، يعتبرون من زبناء ممتهنات "الجنس الرخيص" لاعتبارات دينية تمنع العلاقات الجنسية خارج مؤسسة الزواج.

 كما وضعت المجلة الأمريكية في تحقيقها، مجموعة من لغرفة "سعاد" بالموازاة مع الكشف عن قصتها مع الدعارة.

مجلة أمريكية تكشف حقائق مخيفة حول الدعارة في المغرب

مجلة أمريكية تكشف حقائق مخيفة حول الدعارة في المغرب

مجلة أمريكية تكشف حقائق مخيفة حول الدعارة في المغرب

مجلة أمريكية تكشف حقائق مخيفة حول الدعارة في المغرب

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن صادم وبالصور.. مجلة أمريكية تكشف حقائق مخيفة حول الدعارة في المغرب في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري شوف تيفي ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي شوف تيفي مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا