الارشيف / غير مصنف / المغرب اليوم

أستاذ إعلام يؤكد أن "وش السعد" لا…

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

يبدو إن برنامج "وش السعد" تحول إلى "وش النحس" على الفنان محمد سعد، بعد عرض الحلقة الأولى من برنامجه الذي استضاف فيها الفنانة هيفاء وهبي، حيث كان كثيرون متشوقون إلى مشاهدة البرنامج بعد حملات الدعاية التي سبقت عرضه سواء إعلانات معلقة في الشوارع ومنتشرة انتشار كبير، أو البرومو الدعائي الذي سبق عرض البرنامج .

المغرب اليوم - أستاذ إعلام يؤكد أن وش السعد لا يمت للمسرح الكوميدي بصلة

وعند عرض البرنامج أصاب كثيرون بالصدمة الشديدة خاصة إن سعد  تعمد تقليد تقديم برنامج مسرحي ظنًا منه أنه سيحقق نجاحًا كبيرًا على غرار ما حققه "مسرح ".

استعان سعد بمجموعة من الفنانين أمثال هشام إسماعيل، وسامية الطرابلسي، وحسن عبدالفتاح، جميعهم ممثلون محترفون ورغم ذلك لم يختلف أداؤهم عن أداء سعد، وظهر سعد في شخصية "بوحة"، التي قدمها من قبل ولكن في هذه المرة تتغير قصة العمل، ليستولى بوحة الجزار على استديوهات "إم بي سي" ليقدم برنامجًا تلفزيونيًا.

المغرب اليوم - أستاذ إعلام يؤكد أن وش السعد لا يمت للمسرح الكوميدي بصلة

والمشكلة ليست في الحبكة الدرامية التي شارك بها المؤلف سامح سر الختم، والمخرج التليفزيوني للعرض هو سامح عبد العزيز، والمخرج أشرف زكي وهشام عطوة، ولكن المشكلة تكمن في الألفاظ والأفعال التي تناولها وقدمها محمد سعد خلال البرنامج والتي تتمثل في العديد من الإفيهات عندما استضاف الفنانة هيفاء وهبي،  مثل  "عليا الطلاق مانتي خارجة من هنا"، و"شد سكينة الكهربا يابني"، و"خديني على حجرك"، و"العزبة دي مش خارجة من هنا"، و"أنا جزار وأفهم في اللحمة"، و"هاتي بوسة طيب"، و"أوريكي ساعة كده هيحصل ايه"، و"أنا صحتي حلوة"، وغيرها من عبارات الغزل والتلميحات، انتهت بأن حمل سعد هيفاء في نهاية العرض وطلب من فريقه شد سكينة الكهرباء وخرج وهو يحملها من المسرح.

المغرب اليوم - أستاذ إعلام يؤكد أن وش السعد لا يمت للمسرح الكوميدي بصلة

وعن أراء متخصصي الإعلام في هذا البرنامج، قال أستاذ الإعلام الدكتور محمود خليل: "برنامج (وش السعد) الذي يقدمه محمد سعد لا يمت للإعلام بصلة، وهو بمثابة وصمة عار علينا جميعًا، فعندما يقدم في هذا الإسفاف الذي أصبح يدخل بيوتنا وتسمعه أطفالنا لابد من وقفة لهذا".

وأضاف: "الغريب في الأمر على الرغم من هجوم الكثير على هذا البرنامج إلا أنه مستمر، وكأن لم يكن شيئًا على الرغم من أن هناك إعلاميين كبار تم توقيفهم لمجرد خطأ بسيط غير مقصود، ولكن برنامج بهذا الشكل من الانحدار الأخلاقي مستمر بشكل طبيعي ولم يحدث شيئًا، هنا تكمن أهمية دور وجود رقيب على المحتوى الإعلامي والذي رفضه كثيرون فها نحن الآن في حاجة له ماسة حتى نستطيع التغلب على هذه الظواهر".

أما أستاذ الإعلام محمود علم الدين، فأوضح إن البرنامج الذي قُدم هو برنامج فني وغير لائق استمراره بعد رفض المشاهدين ومقاطعتهم للقناة حتى لو قام بتغيير المحتوى لم يؤثر شيئًا، فهو برنامج مسرحي لا يمت للمسرح الكوميدي بصلة ومليء بالألفاظ النابية التي لا نريد أن نسمعها.

ويتابع: "إذا كان سعد يريد أن يتربح فيتربح بعيدًا عن مهنة الإعلام وإذا كان يريد أن يقلد فنان فهذا الفنان لم يفعل مثل هذا الإسفاف، ومن هنا أدعو أن نوقف عرض هذا البرنامج أو نحوله إلى مسرحية أو فيلم من يريد أن يشاهد يذهب ليشاهده لكن عرضه كبرنامج يجب إعادة النظر به".

وصرح صادق الصباح منتج برنامج "وش السعد"، تعليقًا على الهجوم الذي طال أولى حلقات البرنامج قائلا: "جمهور سعد ليس جمهور السوشيال ميديا ممن خاضوا هجوما شرسًا على الحلقة الافتتاحية"، مطالبًا بالانتظار لعدة حلقات، مشيرًا إلى تعديل بعض الألفاظ الجارحة التي انتقدها الجمهور في الحلقات المقبلة.

ونفى المنتج ما تردد حول إيقاف البرنامج، وتابع: "التعمق من جانب الجمهور مطلوب، وأتفهم لوجهة نظر السوشيال ميديا وكل ردود الأفعال، لكن هناك من أعجبهم الحلقة، وهناك انقسام من جانب الجمهور، وسنحاول التوازن في الحلقات المقبلة ،لأننا نناقش الأمور حتى يتم ضبطها ونحاول تقديم شيء كوميدي ولكن الأذواق أصبحت غير مفهومة".


وعلى الرغم من اعتراف منتج البرنامج بردود الفعل السلبية التي تركتها الحلقة الأولى، إلا أن محمد سعد وعبر بيان صادر عنMBC، عبّر عن امتنانه وتقديره للجمهور الذي استقبل الحلقة بحفاوة كبيرة، وأكد أن أغلب ردود الأفعال التي وصلت لفريق عمل البرنامج كانت إيجابية، وتحمل إشادة بفكرة الحلقة الأولى وكأن محمد سعد في كوكب آخر بعيد عما حدث تمامًا.

 

 

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن أستاذ إعلام يؤكد أن "وش السعد" لا… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا